اخبار كرة القدم

الأرجنتين تطمح لتضميد الجراح أمام المكسيك في كأس العالم

عقب خسارته الموجعة أمام المنتخب السعودي في بداية مشواره بنهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقامة حاليا في قطر، يأمل متخب الأرجنتين في مداواة جراحه التي نزفت بشدة، حينما يواجه منتخب المكسيك في التاسعة مساء غد السبت بتوقيت القاهرة.

 

ويلتقي المنتخب الأرجنتيني، المتوج باللقب عامي 1978 و1986، مع منتخب المكسيك، ضمن منافسات الجولة الثانية بالمجموعة الثالثة من مرحلة المجموعات في مونديال قطر.

 

ويتذيل منتخب الأرجنتين جدول الترتيب بلا رصيد من النقاط، بعدما خسر 1/2 أمام المنتخب السعودي في الجولة الافتتاحية يوم الثلاثاء الماضي، في حين يتقاسم منتخب المكسيك، الذي يشارك في المونديال للمرة الـ17 في تاريخه، المركز الثاني في جدول الترتيب مع منتخب بولندا برصيد نقطة واحدة، عقب تعادلهما بدون أهداف في الجولة الأولى.

 

ولا بديل أمام منتخب الأرجنتين سوى تحقيق الفوز على المكسيك، إذا أراد الإبقاء على آماله في التأهل للأدوار الإقصائية للبطولة، فيما ستعني الخسارة خروجه مبكرا من مرحلة المجموعات للمرة الرابعة في تاريخه بالمونديال والأولى منذ 20 عاما.

 

وطالب الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي أحرز هدف منتخب (راقصو التانجو) الوحيد في مرمى السعودية من ركلة جزاء، زملائه في المنتخب الأرجنتيني بنسيان الخسارة أمام المنتخب (الأخضر) والتفكير في الحصول على كل نقاط المباراتين القادمتين.

 

وكان نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي يشارك في كأس العالم للمرة الخامسة في مسيرته الرياضية، أعلن قبل انطلاق المسابقة أن مونديال قطر سيكون بمثابة الفرصة الأخيرة بالنسبة له لتحقيق حلمه بالحصول على اللقب العالمي.

 

ويمتلك ميسي سجلا حافلا أمام المنتخب المكسيكي، مما يثير تفاؤل الجماهير الأرجنتينية بتحقيق نتيجة إيجابية في اللقاء، حيث لعب ضده في 5 لقاءات، حقق خلالها 4 انتصارات وتعادلا وحيدا دون أن يتلقى أي خسارة.

 

كما ساهم ميسي في تسجيل 5 أهداف للأرجنتين في لقاءاتها السابقة ضد المكسيك، بعدما أحرز 3 أهداف وقدم تمريرتين حاسمتين لزملائه.

 

من جانبه، يطمح منتخب المكسيك للخروج بنتيجة إيجابية أمام الأرجنتين، حيث يحلم بتحقيق انتصاره الأول عليه خلال لقائهما الرابع في كأس العالم.

 

وفازت الأرجنتين على المكسيك في جميع مبارياتهما الثلاث السابقة في المونديال، وهو ما يعزز من تفاؤل محبي رفاق ميسي، حيث كانت البداية في مرحلة المجموعات بالنسخة الأولى للبطولة عام 1930 بأوروجواي، ثم في دور الـ16 بنسختي 2006 بألمانيا و2010 في جنوب أفريقيا.

 

في المقابل، يبحث منتخب المكسيك عن انتصاره الأول على نظيره الأرجنتيني منذ عام 2004، حينما تغلب عليه 1/صفر في دور المجموعات ببطولة كأس أمريكا الجنوبية (كوبا أميركا).

 

وخلال اللقاءات العشرة الأخيرة بين المنتخبين على الصعيدين الرسمي والودي، حقق منتخب الأرجنتين 8 انتصارات خلالها مقابل تعادلين، وهو ما يعكس حالة التفوق الساحق للأرجنتين.

 

وتشهد المباراة مواجهة بين خيراردو مارتينو، المدير الفني لمنتخب المكسيك، وميسي، حيث لعب نجم باريس سان جيرمان الفرنسي تحت قيادة المدرب الأرجنتيني، حينما كان يتولى تدريب فريق برشلونة الإسباني، ما بين عامي 2013 و2014.

 

كما تولى مارتينو، الشهير بـ”تاتا” تدريب ميسي أيضا خلال قيادته منتخب الأرجنتين في الفترة ما بين عامي 2014 و2016.

 

مقالات ذات صلة