الدوري الإنجليزي

الإقالة الثانية ــ “لعنة يناير” تواصل مطاردة لامبارد في البريميرليج

واصلت لعنة شهر يناير مطاردة أسطورة تشيلسي فرانك لامبارد، وأطاحت به من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الثانية.

 

وذكرت تقارير صحفية أن نادي إيفرتون الإنجليزي قرر الاستغناء عن خدمات مدربه فرانك لامبارد، بعد سلسلة من النتائج السيئة التي تركت النادي يواجه معركة الهبوط.

 

وكانت آخر مباراة خاضها الفريق تحت قيادة لامبارد في الهزيمة صفر/2، أول أمس السبت، أمام مضيفه وست هام يونايتد، في الجولة الـ21 من الدوري الإنجليزي.

 

وتركت الهزيمة الفريق الملقب بـ”التوفيز” في المركز قبل الأخير برصيد 15 نقطة من 20 مباراة، بفارق نقطتين خلف منطقة الأمان.

 

وعانى الفريق المنتمي لمنطقة مرسيسايد تحت قيادة لاعب منتخب إنجلترا السابق، حيث كان آخر انتصار له في الدوري في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حين تغلب على كريستال بالاس 3/صفر على ملعبه.

 

وتعاقد إيفرتون مع لامبارد في يناير 2022، بعد أن قاد تشيلسي من 2019 إلى 2021، وديربي كاونتي في الدرجة الثانية في موسم 2018-2019.

 

وأصبحت هذه هي الإقالة الثانية في مسيرة لامبارد التدريبية، والغريب أن تاريخ الإقالتين كان في منتصف الموسم تماما، وتحديدا في يناير/كانون الثاني.

 

وأقيل المدرب البالغ من العمر 44 عاما من تدريب تشيلسي في يناير 2021 بعد أن عاد إلى النادي المنتمي لغرب لندن والذي يتصدر هدافيه عبر العصور.

 

وتولى لامبارد تدريب إيفرتون بعد أن انفصل النادي عن رافائيل بينيتيز، لكن النادي أخفق في استعادة أيام مجده.

 

ويستضيف إيفرتون منافسه أرسنال الذي يتربع على صدارة جدول ترتيب البريميرليج، في الرابع من فبراير/شباط قبل مباراة قمة مرسيسايد أمام مضيفه ليفربول في 13 من الشهر نفسه.

مقالات ذات صلة