الدوري الألمانيالدوري الإسبانيالدوري الإنجليزيالدوري الإيطاليالدوري المصري

الزمالك ينضم لضحايا “لعنة يناير”

أسوأ انطلاقة للأبيض في عام ميلادي منذ 2009

واصل الزمالك نتائجه الكارثية منذ بداية العام الحالي، عقب خسارته الموجعة 1/2 أمام مضيفه غزل المحلة، في المرحلة الـ15 لبطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، ليحقق أسوأ بداية له في عام ميلادي منذ عام 2009 بمختلف المسابقات.

 

ولم يذق الزمالك طعم الانتصار في عام 2023، وذلك خلال 6 مباريات خاضها بجميع البطولات، وهو ما تسبب في فقدانه لقب بطولة كأس مصر، الذي حصل عليه في العام الماضي، بالإضافة لابتعاده كثيرا عن سباق المنافسة على لقب الدوري، الذي توج به في الموسمين الماضيين.

 

ويحتل الزمالك المركز الخامس حاليا في جدول ترتيب الدوري برصيد 26 نقطة، متأخرا بفارق 11 نقطة كاملة خلف الأهلي، البطل التاريخي للمسابقة، الذي يتربع على الصدارة حاليا.

 

واستهل الزمالك العام الجديد بالخسارة 1/2 أمام مضيفه أسوان ببطولة الدوري، قبل أن يتعادل 1/1 مع الداخلية وبدون أهداف مع الاتحاد السكندري في البطولة ذاتها.

 

وخسر الزمالك 3/4 بركلات الترجيح أمام بيراميدز في الدور قبل النهائي لكأس مصر موسم 2021/2022، بعد تعادل الفريقين 1/1 في الوقتين الأصلي والإضافي، حيث لم يستفد الفريق الأبيض من النقص العددي الذي عانى منه منافسه، الذي لعب بعشرة لاعبين بعد طرد مدافعه علي جبر في مطلع اللقاء.

 

وبعد عودته لمنافسات الدوري، تلقى الزمالك خسارة قاسية صفر/3 أمام غريمه التقليدي الأهلي، ثم واصل ترنحه بالسقوط أمام غزل المحلة، ليرحل على اثرها مديره الفني البروفيسور البرتغالي جيسفالدو فيريرا.

 

وكان الزمالك أخفق في تحقيق أي فوز أيضا خلال لقاءاته الستة الأولى عام 2009، الذي بدأه آنذاك بالخسارة من الأهلي وغزل المحلة والاتحاد السكندري، ثم تعادله مع المصري والمصرية للاتصالات والترسانة ببطولة الدوري، قبل أن يحقق فوزه الأول في هذا العام على حساب إنبي.

 

ولم يكن الزمالك هو الوحيد الذي عانى من النتائج المحبطة مع انطلاق العام الجديد، حيث سار الفريق الأبيض على نهج العديد من عمالقة كرة القدم الأوروبية، التي تمر بنفس الظروف في الدوريات الخمس الكبرى، وهو ما نكشف عنه في السطور التالية.

 

ليفربول

يعاني ليفربول، الذي يضم في صفوفه النجم الدولي المصري محمد صلاح، من النتائج السيئة منذ بداية عام 2023، فرغم تحسن عروضه قبل توقف بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز بسبب إقامة كأس العالم في قطر، وكذلك عقب استئناف المسابقة فعالياتها، إلا أنه سرعان ما تدهور أداء نجومه الآن.

 

وبعد تحقيقه 4 انتصارات متتالية في البريميرليج، إلا أن “لعنة يناير” أصابت الفريق الأحمر، الذي عجز عن تحقيق أي فوز خلال مبارياته الثلاث الأخيرة التي لعبها في الشهر الحالي بالمسابقة، بخسارته أمام برينتفورد وبرايتون وتعادله مع تشيلسي.

 

وتقهقر ترتيب ليفربول للمركز التاسع في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 29 نقطة، متأخرا بفارق 10 نقاط عن المراكز الأربعة الأولى، المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، لتتأزم أموره بشأن حسابات الصعود للمسابقة القارية.

 

وفي كأس الاتحاد الإنجليزي، صعد ليفربول بصعوبة بالغة على حساب وولفرهامبتون، حيث اضطر لخوض مباراة الإعادة ويفوز 1/صفر بعد انتهاء المباراة الأولى بالتعادل 2/2 على ملعب (آنفيلد)، ليبلغ الدور الرابع للمسابقة العريقة، ضاربا موعدا مع برايتون.

 

Image preview

 

ميلان

ويعاني ميلان، حامل لقب الدوري الإيطالي، من سوء النتائج منذ بداية العام الحالي، حيث حقق انتصارا وحيدا فقط خلال لقاءاته الستة التي لعبها في يناير الجاري بجميع المنافسات.

 

وكان الفوز الوحيد للفريق اللومباردي هذا الشهر في أول مباراة لعبها في 2023 على حساب ساليرنيتانا، عندما تغلب عليه 2/1، لتتوالي بعدها النتائج المخيبة لأبناء المدرب ستيفانو بيولي.

 

وتعادل ميلان 2/2 مع روما، ثم مع ليتشي بالنتيجة ذاتها بالدوري الإيطالي، قبل أن يصدم جماهيره بالخروج من دور الـ16 في كأس إيطاليا إثر خسارته صفر/1 أمام تورينو.

 

وتكبد ميلان هزيمة مريرة في (ديربي الغضب)، حينما خسر صفر/3 أمام جاره اللدود إنتر في كأس السوبر الإيطالي، الذي أقيم بالمملكة العربية السعودية هذا الشهر.

 

واستمرت نتائج ميلان الصادمة، بعد خسارته القاسية صفر/4 أمام مضيفه لاتسيو ببطولة الدوري، ليفقد 7 نقاط في آخر 3 مباريات بالمسابقة ويتأخر في المركز الثاني بفارق 12 نقطة عن المتصدر نابولي.

 

Image preview

 

أتلتيكو مدريد

وفي الدوري الإسباني، اكتفى أتلتيكو مدريد بتحقيق فوز وحيد من إجمالي 3 مباريات خاضها بالبطولة في 2023.

 

وبدأ أتلتيكو مدريد مشواره في الليجا هذا الشهر بالخسارة صفر/1 أمام ضيفه برشلونة، ثم تعادل 1/1 مع ألميريا، قبل أن يحقق فوزه الوحيد بالمسابقة هذا العام على بلد الوليد، الذي انتصر عليه 3/صفر ضمن المرحلة الـ18 للبطولة.

 

ويحتل أتلتيكو المركز الرابع حاليا في جدول ترتيب الدوري الإسباني، بفارق الأهداف أمام فياريال، صاحب المركز الخامس، المتساوي معه في نفس الرصيد.

 

وأصبح الهدف الأساسي لفريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني هذا الموسم الآن هو التواجد ضمن أندية المربع الذهبي، بعد ابتعاده عن سباق المنافسة على اللقب، في ظل تخلفه بفارق 13 نقطة عن برشلونة (المتصدر)، الذي مازال يمتلك مباراة مؤجلة.

 

Image preview

 

بايرن ميونخ

ولم يسلم بايرن ميونخ من “لعنة يناير”، بعدما فشل في تحقيق الفوز خلال أول مباراتين له في بطولة الدوري الألماني، التي يحمل لقبها في المواسم العشرة الأخيرة.

 

ومع استئناف مسابقة الدوري الألماني فعالياتها عقب توقفها لمدة شهرين بسبب إقامة بطولة كأس العالم في قطر ثم العطلة الشتوية، خاض بايرن لقاءين في البطولة، لم يعرف الفريق البافاري طعم الفوز فيهما.

 

وتعادل بايرن 1/1 مع مضيفه لايبزج، قبل أن يتعادل بالنتيجة ذاتها أيضا مع ضيفه كولون، حيث جاء هذا التعثر بعد سلسلة انتصارات لفريق المدرب جوليان ناجلسمان، الذي فاز في مبارياته الست الأخيرة بالمسابقة قبل توقفها.

 

ورغم ذلك، بقي بايرن متواجدا على قمة البطولة برصيد 36 نقطة، متفوقا بفارق 3 نقاط على أقرب ملاحقيه يونيون برلين، الحصان الأسود للمسابقة.

Image preview

مقالات ذات صلة