اخبار كرة القدمباريس سان جيرمانفيديويوفنتوس

القصة الكاملة ــ قضية ابتزاز بوجبا

يمثل عالم كرة القدم والأجور الخيالية التي يتقاضاها نجوم الساحرة المستديرة لاعبيه المحترفين المذهلة ملاذا جيدا لتكاثر المستفيدين والطفيليين.

 

فالمحيطون باللاعبين سواء أكانوا أشقاء أو أصدقاء طفولة أو حتى وكلاء رياضيين ربما لا يريدون مصلحة نجوم الكرة، وهناك العديد من قضايا الابتزاز التي عانى منها أساطير اللعبة في العالم، كان آخرها يتعلق بنجم فريق يوفنتوس الإيطالي بول بوجبا، أحد نجوم منتخب فرنسا المتوجين بكأس العالم الأخيرة في روسيا عام 2018.

 

وتصدر بوجبا عناوين الصحف العالمية في الأيام الأخيرة، ليس بسبب تألقه في المستطيل الأخضر، ولكن بعد الكشف عن أزمته الكبيرة مع شقيقه الأكبر ماتياس.

 

بوجبا يخوض سباقا مع الزمن

 

وبدأت القصة عندما ظهر ماتياس بوجبا (32 عاما)، وهو لاعب كرة قدم أيضا لكنه لا يرتبط حاليا بأي ناد، وكان يمثل منتخب غينيا، بلده الأصلي، في مقطع فيديو عبر حسابه على “إنستجرام”، هاجم فيه شقيقه الأصغر وشكك في نزاهته، مهددا بالكشف عن الكثير من الأمور المخزية التي قام بها.

 

وقال ماتياس في مقطع الفيديو: “الجمهور الفرنسي والإنجليزي والإيطالي والإسباني، أي العالم بأسره وكذلك جماهير شقيقي وحتى منتخب فرنسا وفريق يوفنتوس يستحقون معرفة أشياء معينة”.

 

وأضاف “ينبغي معرفة تلك الأشياء لاتخاذ قرار مستنير إذا كان يستحق إعجاب واحترام وحب الجمهور”.

 

وواصل “هل يستحق بول مكانه في المنتخب الفرنسي وشرف اللعب في المونديال؟ هل يستحق أن يكون لاعب أساسي في يوفنتوس؟ إذا كان شخصا جديرا بالثقة”.

 

ورد محامي اللاعب الفرنسي في بيان رسمي قال فيه “التصريحات الأخيرة ليست مفاجئة، وتضاف للتهديدات ومحاولات الابتزاز المتكررة ضد بول بوجبا”.

 

وأكد محامي بوجبا أن موكله أبلغ السلطات في فرنسا وإيطاليا أن شقيقه ماتياس شارك في محاولة من إحدى العصابات لابتزازه، مقابل الحصول على 13 مليون يورو.

 

وتقدم بوجبا ببلاغ للشرطة أفاد خلاله بأنه حوصر في العاصمة الفرنسية باريس من جانب عصابة عناصرها من أصدقاء الطفولة، لهم علاقة بشقيقه ماتياس، بجانب رجلين مقنعين مسلحين ببنادق هجومية، وطلبوا منه 13 مليون يورو مقابل عدم نشر رسائل إلكترونية “سيتم نسبها زورا إليه”.

 

بوجبا يوجه صدمة لفرنسا قبل كأس العالم

 

وأخبر بول بوجبا المحققين أنه تم ترهيبه عدة مرات منذ ذلك الحين، سواء في مدينة مانشستر الإنجليزية، حين كان لاعبا في صفوف مان يونايتد، وحتى بعد عودته إلى يوفنتوس في يوليو الماضي.

 

وفي تورينو، معقل نادي يوفنتوس، تعرف بوجبا على شقيقه ماتياس من بين الأشخاص الذين يتهمهم بترويعه وبعدها تواصل نجم منتخب الديوك مع محامي ناديه الذين قرروا إبلاغ الشرطة.

 

بعد ذلك، نشر ماتياس عبر حسابه الشخصي على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي تغريدة قال فيها: “لقد ظهر الوجه الحقيقي لأخي، وبما أنك بدأت تكذب على الشرطة، فلا يمكنك إلقاء اللوم عليّ”.

 

وأضاف: “أردت أن تُسكتني وترسلني إلى السجن، لكن لديّ ما يكفي لإثبات أكاذيبك، الأمر لا يتعلق بالمال، لقد ورطتني على عكس إرادتي وكدت أموت بسببك، أنت خائن ومنافق”.

 

وكشف ماتياس بوجبا أن شقيقه حاول الاستعانة ببعض السحرة من أجل إيذاء كيليان مبابي، زميله في منتخب فرنسا.

 

بوجبا يقر بلجوئه إلى السحر

 

من جانبه، قلل مبابي، نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، من أهمية الأصوات، التي تحدثت عن احتمالية توتر علاقته بزميله في المنتخب الفرنسي، بول بوجبا، في أعقاب تصريحات ماتياس.

 

وعندما سُئل مبابي عما إذا كانت هناك ثمة مشكلة مع بوجبا، رد قائلا في أول تعليق رسمي له على الأزمة: “لا، أنا أثق في زميلي”.

 

أضاف مبابي في تصريحات صحفية مؤخرا “بوجبا اتصل بي وشرح الأمر وأنا أصدقه”.

 

وتابع: “الأمر يدور بينه وبين شقيقه، وعلى كل حال هذا ليس الوقت المناسب للحديث حول هذه الأمور، من أجل مصلحة المنتخب الوطني قبل بطولة كبيرة تلوح في الأفق”، وذلك في إشارة منه إلى كأس العالم التي ستقام في قطر بعد شهرين.

 

واختتم مبابي حديثه المقتضب في هذا الصدد بقوله: “سنرى ما سيحدث، لكني منفصل تماما عن كل هذه الأحداث”.

 

وإزاء هذا الأمر، قرر الادعاء الفرنسي التحقيق في عملية ابتزاز بوجبا، حيث قالت لور بيكو، ممثلة الادعاء، إن السلطات في العاصمة الفرنسية، فتحت تحقيقاً قضائياً رسمياً في ادعاءات بوجبا، وشرعت في إجراء التحقيق القضائي الرسمي عقب تحقيقات أولية.

 

وخلال التحقيقات التي أجرتها الشرطة الفرنسية، كشف بوجبا عن مفاجأة مدوية خلال الإفادة التي قام بها، حيث اعترف بلجوئه للسحر، ولكن ليس ضد مبابي، بل من أجل منظمة إنسانية تساعد الأطفال في أفريقيا.

 

تطور جديد في قضية ابتزاز بوجبا

 

ووفقا لشبكة (فرانس برس)، أبلغ مبابي الشرطة أن لديه من الأدلة التي تثبت صحة أقواله، مضيفا أن من يحاول بالفعل ابتزازه أشخاص لديهم شيء يدين شقيقه ماتياس، وهو ما يفسر انضمامه لهم في هذه القضية.

 

واستدل بوجبا في جلسة التحقيق بأن شقيقه أرسل له رسالة عبر هاتفه فور الانتقال إلى يوفنتوس، يقول فيها “الآن ستفكر فينا بعد حصولك على مكافأة توقيع من النادي الإيطالي”.

 

وتبدو حظوظ بوجبا ضئيلة للغاية في الاشتراك مع منتخب فرنسا بكأس العالم في قطر، التي تقام في الفترة من 20 نوفمبر حتى 18 ديسمبر 2022، وذلك عقب إجرائه جراحه في الركبة مؤخرا، من المرجح أن تبعده عن الملاعب حتى يناير المقبل، وفقا لماسيمليانو أليجري، المدير الفني لفريق يوفنتوس.

 

وفي ظل ابتعاده عن المستطيل الأخضر، ستكون الفرصة مواتية أمام بوجبا للتفرغ لقضيته وإثبات براءته من اتهامات شقيقه.

زر الذهاب إلى الأعلى