الدوري الإنجليزي

تطور جديد في صفقة بيع ملكية مانشستر يونايتد

شهدت صفقة استحواذ نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم من المستثمرين القطريين تطورا جديدا في الفترة الأخيرة.

 

وأصبح مانشستر يونايتد على بعد أيام أو أشهر قليلة من صفقة استحواذ تاريخية بعد سنوات طويلة ظل فيها النادي تحت سيطرة عائلة “جليزر” الأمريكية.

 

وأعلنت عائلة “جليزر” في نوفمبر الماضي انفتاحها على إمكانية بيع النادي، خاصة في ظل الانتقادات العنيفة ضدها من جماهير مانشستر يونايتد بسبب السياسات الخاطئة في التعاقدات والغياب عن الألقاب.

 

ووفقا للتقارير الصحفية البريطانية، فقد وصلت عدة عروض ضخمة لعائلة “جليزر” من أجل بيع مانشستر يونايتد، أبرزها من الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني نجل رئيس الوزراء القطري السابق، فضلا عن المليارير البريطاني السير جيم راتكليف إلى جانب بعض العروض الأخرى.

 

تطور مهم كشف عنه تقرير نشرته محطة “مونت كارلو” الإذاعية البريطانية، اليوم الاثنين، حيث أشار إلى أن العرض القطري المتمثل في مؤسسة “Nine Two” بقيادة الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني بات يتصدر سباق الاستحواذ على مانشستر يونايتد على حساب السير جيم راتكليف.

 

وتنوي المؤسسة القطرية رفع عرضها خلال الأيام المقبلة من 4.5 مليار يورو ليتجاوز الـ5 مليارات يورو، وهو الرقم الذي قد تقبل به عائلة “جليزر” لبيع النادي بشكل كامل ونهائي.

 

فضلا عن ذلك، فإن الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني ينوي أيضا تحمل جميع ديون النادي ودفعها، علما بأنها تبلغ 580 مليون يورو، بحسب “مونت كارلو”.

 

وقدم الشيخ جاسم وعودا قاطعة بالاستثمار في النادي ومرافقه وأكاديميته، وإعادته لأيام المجد، فضلا عن دعم المدرب الهولندي إريك تين هاج سواء بالتأكيد على استمراره أو ضم صفقات قوية لصفوف الفريق.

 

ووفقًا للعديد من الأشخاص المطلعين على الأمر، فإذا كان لدى عائلة “جليزر” رغبة حقيقية في البيع ، فيمكن القيام بذلك في غضون شهرين أو أربعة أشهر.

 

وحال نجاح الاستحواذ القطري على مانشستر يونايتد بأكثر من 5 مليارات يورو، فإنها ستكون أكبر صفقة بيع لنادٍ في تاريخ الرياضة حول العالم.

مقالات ذات صلة