الدوري الإنجليزيرياض محرز

رياض محرز يتوهج ويقود مانشستر سيتي لانتصار مثير على توتنهام

تألق النجم الجزائري رياض محرز وقاد مانشستر سيتي إلى انتصار مثير على ضيفه توتنهام 4-2 مساء الخميس في مباراة الفريقين المؤجلة من الجولة السابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

 

وحقق مانشستر سسيتي ريمونتادا مذهلة خلال المباراة حيث حول تأخره بهدفين في الشوط الأول إلى الفوز عبر رباعية خلال الشوط الثاني، منها هدفين لمحرز كما ساهم في تسجيل الهدفين الأخرين للفريق ليلعب الدور البطولي الأبرز في المباراة.

 

وتقدم توتنهام بهدفين سجلهما ديان كولوسيفسكي وإيميرسون في الدقيقتين 44 و45 .

 

وفي الشوط الثاني، كان رد مانشستر سيتي قاسيا وأمطر شباك ضيفه برباعية سجلها جوليان ألفاريز وإيرلينج هالاند ورياض محرز (الهدفين الثالث والرابع) في الدقائق 51 و53 و63 و90 .

 

وارتفع رصيد مانشستر سيتي بذلك إلى 42 نقطة في المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي بفارق 5 نقاط خلف المتصدر أرسنال بينما توقف رصيد توتنهام عند النقطة 33 في المركز الخامس.

 

 

واتسمت بداية المباراة بالهدوء والحذر من كلا الفريقين، قبل أن تشهد الدقيقة الخامسة أول محاولة هجومية لمانشستر سيتي بعرضية من الجبهة اليمنى عن طريق ريكو لويس إلى داخل منطقة الجزاء مرت من الجميع وتحولت إلى ركلة مرمى.

 

وهدد إيرلينج هالاند مرمى توتنهام في الدقيقة التاسعة بتسديدة مباشرة إثر متابعته ركنية نفذها رياض محرز، لكنها اصطدمت في الدفاع لتخرج لركنية أخرى لم تسفر عن شيء.

 

وحصل سيتي على ركلة حرة في مكان قريب من منطقة الجزاء في الدقيقة 13، لينفذها محرز الذي سدد في الحائط البشري.

 

وطالب لاعبو مانشستر سيتي بالحصول على ركلة جزاء عقب سقوط هالاند داخل منطقة جزاء توتنهام في الدقيقة 19، لكن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.

 

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى سدد إيلكاي جوندوجان قذيفة من على حدود الزاوية اليمنى لمنطقة الجزاء مرت بشكل قريب إلى جوار القائم الأيسر لمرمى الفرنسي هوجو لوريس، حارس توتنهام.

 

وسنحت أول فرصة لتوتنهام خلال المباراة في الدقيقة 26، حينما أرسل إيفان بريشيتش كرة عرضية من الناحية اليسرى، لداخل منطقة الجزاء، أبعدها المدافع ناثان أكي في الوقت المناسب تماما قبل أن يصل هاري كين للكرة.

 

بمرور الوقت، اكتسب لاعبو توتنهام الثقة، وبدأوا مبادلة لاعبي سيتي الهجمات، وتابع سون هيونج مين كرة عرضية من الجانب الأيسر في الدقيقة 37، ليسدد ضربة رأس، لكنها ذهبت ضعيفة في أحضان البرازيلي إيديرسون مورايش، حارس مرمى أصحاب الأرض.

 

وأطلق ريكو لويس تسديدة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة 40، لكنها اصطدمت بأحد المدافعين وكادت تخدع لوريس إلا أنه تمكن ببراعة من التصدي للكرة وإبعاد الخطورة عن مرماه.

 

وأضاع مانشستر سيتي فرصة محققة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 42، حيث تلقى هالاند، المنطلق دون رقابة داخل المنطقة، كرة بينية متقنة، ليسيطر على الكرة وسدد تجاه المرمى، لكن لوريس تصدى لتصويبته ببراعة.

 

وأهدر هالاند فرصة أخرى في الدقيقة التالية، حيث تلقى تمريرة أمامية من خلال رودري داخل المنطقة، ليرتقي للكرة ويسدد ضربة رأس مرت بشكل قريب للغاية أعلى العارضة العلوية للمرمى.

 

وجاء عقاب توتنهام سريعا على إهدار هالاند، بعدما أحرز الفريق اللندني الهدف الأول في الدقيقة 45 بواسطة ديان كولوسيفسكي.

 

ومن خطأ فادح لمورايش في تمرير الكرة داخل منطقة الجزاء استغله كولوسيفسكي ونجح في استخلاص الكرة ثم أطلق تسديدة قوية سكنت الشباك في الزاوية اليمنى للمرمى.

 

واستغل توتنهام حالة الارتباك التي عانى منها لاعبو سيتي عقب هدف كولوسيفسكي، حيث أضاف إيميرسون الهدف الثاني في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول.

 

وبعد مجهود فردي مميز من هاري كين في اختراق منطقة جزاء سيتي من جهة اليسار أنهاه بتسديدة قوية تصدى لها مورايش بصعوبة بالغة، ارتدت الكرة إلى إيميرسون، الذي وضع الكرة برأسه داخل الشباك، لينتهي الشوط الأول بتقدم توتنهام 2 / صفر على مانشستر سيتي.

 

كشر مانشستر سيتي عن أنيابه مع انطلاق الشوط الثاني، حيث قلص الفارق سريعا عن طريق جوليان ألفاريز، الذي افتتح التسجيل للفريق السماوي في الدقيقة 51.

 

وأرسل محرز كرة عرضية إلى داخل المنطقة، تعامل معها دفاع توتنهام برعونة، لتصل الكرة إلى ألفاريز، الذي أطلق قذيفة مدوية سكنت الشباك في الزاوية اليمنى للمرمى.

 

واصل سيتي هجومه المكثف، ليسجل هالاند هدف التعادل في الدقيقة 53، حيث استقبل محرز كرة طولية من وسط الملعب لداخل المنطقة، ليهيأ الكرة برأسه لزميله النرويجي، الذي سدد ضربة رأس قوية داخل الشباك.

 

تواصلت محاولات سيتي الهجومية بغية إحراز هدف التقدم، وسدد محرز من على حدود المنطقة في الدقيقة 55، مرت بمحاذاة القائم الأيسر.

 

وعلى عكس سير اللعب، كاد توتنهام أن يعود للتقدم من جديد في الدقيقة 60، عندما تسلم بيريشيتش كرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى، ليسدد من داخل المنطقة، ولكن الكرة اصطدمت في الدفاع وارتدت من القائم الأيمن.

 

وأطلق هاري كين تصويبة من على حدود المنطقة في الدقيقة 62، مرت إلى جوار القائم الأيسر، لتحمل الدقيقة التالية البشرى لجماهير مانشستر سيتي، عقب تسجيل محرز الهدف الثالث.

 

وتلقى محرز الكرة من رودري، لينتقل بالكرة من الناحية اليمنى حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة أرضية، واضعا الكرة على يمين لوريس وتحتضن الشباك.

 

حاول لاعبو توتنهام إعادة تنظيم صفوفهم من جديد، بعد التأخر في النتيجة، وسدد كريستيان روميرو من خارج المنطقة في الدقيقة 73، مرت بعيدة للغاية عن المرمى.

 

ومرت الدقائق التالية في محاولات على استحياء من جانب توتنهام، قبل أن يطلق محرز رصاصة الرحمة على آمال الفريق اللندني في خطف نقطة التعادل، عقب تسجيله الهدف الرابع للفريق المضيف في الدقيقة 90.

 

وأرسل مورايش تمريرة طولية خلف دفاع توتنهام لتصل الكرة لمحرز، الذي روضها لنفسه بطريقة جيدة، قبل أن يطلق تسديدة متقنة إلى داخل الشباك من أعلى جسد لوريس، لينتهي اللقاء بفوز مانشستر سيتي 4 / 2 على توتنهام.

مقالات ذات صلة