اخبار كرة القدمتنسرين

سيرينا وليامز تصدم عشاقها بقرار الاعتزال

كشفت نجمة التنس الأمريكية المخضرمة سيرينا وليامز اليوم الثلاثاء أنها قررت الاعتزال ونهاية مشوارها بملاعب التنس، وكشفت عن الأسباب كما ألمحت إلى الموعد المتوقع للاعتزال.

 

وحققت سيرينا وليامز، الحائزة على 23 لقبا في بطولات “جراند سلام” الأربع الكبرى، أول انتصار لها هلال أكثر من عام عندما حققت الفوز في أولى مبارياتها ببطولة كندا المفتوحة للتنس أمس الاثنين.

 

لكنها كشفت عبر مقال لمجلة “فوج” الشهيرة المعنية بالموضة وأسلوب الحياة، أنها قررت إنهاء مسيرتها كلاعبة تنس.

 

وكتبت وليامز في مقالها :”أنا هنا لأخبركم بأنني أبتعد عن التنس، وأتجه إلى أشياء أخرى مهمة بالنسبة لي.”

 

والتزمت سيرينا وليامز بالمشاركة في بطولة سينسيناتي المقررة بعد أيام وكذلك بطولة أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز) المقررة في وقت لاحق من أغسطس الحالي ، ويبدو أنها ستكون آخر بطولة بالنسبة لها.

 

وقالت وليامز البالغة من العمر 40 عاما :”للأسف لم أكن مستعدة للفوز ببطولة ويمبلدون هذا العام.”

 

وأضافت :”ولا أعرف ما إذا كنت سأصبح مستعدة للفوز في نيويورك. لكنني سأحاول. وستكون المنافسات السابقة لها ممتعة.”

 

سيرينا ويليامز تعود للانتصارات من جديد

 

وكشفت سيرينا وليامز عن أن الدافع وراء قرارها هو الرغبة في الإنجاب مجددا، مشيرة إلى أنها كانت تحاول إنجاب طفل ثان خلال فترة غيابها عن ملاعب التنس والتي استمرت لمدة عام، قبل أن تعود عبر بطولة ويمبلدون الماضية.

 

كانت سيرينا قد عادت إلى ملاعب التنس في عام 2018 بعد إنجاب طفلتها أولمبيا في العام السابق، وقد كانت في فترة الحمل عندما توجت بآخر لقب لها في بطولات جراند سلام، وذلك في بطولة أستراليا المفتوحة.

 

وقالت سيرينا :”سأتم الـ 41 عاما من عمري (في سبتمبر)، ولا بد من فعل شيء ما.”

 

وأضافت :”في العام الماضي، حاولت أنا وأليكسسي إنجاب طفل آخر، وحصلنا مؤخرا على بعض المعلومات من طبيبي كانت مطمئنة وجعلتني أشعر بأنه عندما نكون مستعدين، يمكننا إضافة المزيد لأسرتنا.”

 

وتابعت سيرينا :”بالتأكيد لا أود أن أحمل من جديد خلال مسيرتي كلاعبة. أحتاج إلى أن أكون داخل ملاعب التنس بكلتا القدمين أو خارجها بكلتا القدمين.”

 

واعترفت وليامز بأن قرار الرحيل عن ملاعب التنس صعب، وكتبت في مقالها :”هو أصعب شيء يمكن أن أتخيله. أكره هذا. أكره أن أكون عند مفترق طرق كهذا. مازالت أقول لنفسي: أتمنى أن يكون الأمر سهلا بالنسبة لي.. لكنه ليس كذلك.”

 

وأضافت :”أنا في موقف صعب . لا أريد أن ينتهي الأمر، لكنني في الوقت نفسه، مستعدة لما هو قادم.”

زر الذهاب إلى الأعلى