كأس العالم

شرط وحيد لمواجهة رونالدو و ميسي في نهائي المونديال

يترقب عشاق النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو على أحر من الجمر انطلاق نهائيات كأس العالم في قطر وكلهم أمل أن تختتم البطولة بنهائي القرن يجمع بين منتخبي البرتغال والأرجنتين.

 

وأسفرت قرعة مونديال قطر التي أجراها الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، في أبريل الماضي عن وقوع الأرجنتين في المجموعة الثالثة بجانب منتخبات السعودية والمكسيك وبولندا.

 

في المقابل، تضم المجموعة الثامنة كلا من منتخبات البرتغال وغانا وأوروجواي وكوريا الجنوبية.

 

وذكرت شبكة “ESPN FC” العالمية، أن ميسي ورونالدو، اللذين سيشاركان للمرة الخامسة على التوالي في نهائيات كأس العالم ليدخلا ناديا خاصا يضم الألماني لوثار ماتيوس، والحارس المكسيكي أنتونيو كارباخال، والمكسيكي رافاييل ماركيس، والإيطالي جانلويجي بوفون، قد يتواجهان في نهائي القرن في مونديال قطر.

 

ووفقا للشبكة العالمية، ففي حال تصدر رفاق رونالدو للمجموعة الثامنة، وتزعم زملاء ميسي المجموعة الثالثة، وفازت البرتغال والأرجنتين في المباريات الإقصائية المتبقية، فسيكون النجمان اللذان سيطرا على جائزة أفضل لاعب في العالم في السنوات الـ15 الأخيرة، على موعد مع نهائي الحلم في مونديال قطر.

 

وسيكون هذا النهائي مرتقبا وتاريخيا في حال حدوثه، كون هذه المباراة ستكون بنسبة كبيرة هي الأخيرة لرونالدو (37 عاما)، وميسي (35 عاما) في نهائيات كأس العالم، كما أن النجمين لم يسبق لهما التتويج بالكأس الذهبية، وستكون أمامهما فرصة لا تعوض لختام مسيرتهما الدولية بطريقة مثالية.

 

وربما يرغب معظم عشاق كرة القدم مشاهدة النهائي الحلم في قطر بين ميسي ورونالدو، ولكن حدوثه قد يبدو صعبا إن لم يكن مستبعدا، نظرا لتواجد منتخبات كبيرة أخرى مرشحة لبلوغ المباراة النهائية، على غرار البرازيل، حاملة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب العالمي (5 مرات)، وفرنسا، حاملة لقب النسخة الأخيرة في روسيا، وإسبانيا، وألمانيا، ومنتخبات أخرى لا يستهان بها.

 

كتب : محمد فتحي

صحفي رياضي مصري، متخصص في كرة القدم الأفريقية والعربية، عمل لدى أكثر من صحيفة مصرية وعدد من المواقع الإخبارية العربية