ePrivacy and GPDR Cookie Consent by TermsFeed Generator صلاح وليفربول أبرز مستفيدي تأجيل المرحلة السابعة في البريميرليج
البريميرليج

صلاح وليفربول أبرز مستفيدي تأجيل المرحلة السابعة في البريميرليج

أعلنت رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، ظهر اليوم الجمعة، تأجيل مباريات الجولة السابعة من البريميرليج حدادا على وفاة الملكة إليزابيث الثانية.

 

وتوفيت الملكة إليزابيث أول أمس الخميس عن عمر ناهز 96 عاما، حيث تعد أطول ملوك وملكات المملكة المتحدة حكما، بعدما ظلت ملكة لبريطانيا على مدار أكثر من 7 عقود.

 

وأصدرت رابطة البريميرليج بيانا رسميا، على موقعها الألكتروني الرسمي، أعلنت خلاله تأجيل مباريات المرحلة المقبلة من المسابقة، حدادا على وفاة ملكة بريطانيا.

 

عاجل – تأجيل المرحلة السابعة من البريميرليج حدادا على الملكة إليزابيث

 

وجاء في البيان “بعد اجتماع جرى يوم الجمعة، تقرر تأجيل جولة مباراة الدوري الإنجليزي الممتاز في نهاية هذا الأسبوع، بما في ذلك مباراة مساء الاثنين المقبل”.

 

وكان مقررا أن تشهد المرحلة السابعة مواجهة بين ليفربول، بقيادة النجم الدولي المصري محمد صلاح، وضيفه وولفرهامبتون، اليوم السبت، على ملعب (آنفيلد)، غير أنه تقرر تأجيله لأجل غير مسمى.

 

وسيكون محمد صلاح وليفربول من أبرز المستفيدين من قرار التأجيل، في ظل الانطلاقة غير الموفقة لقائد منتخب الفراعنة في الموسم الحالي، الذي أحرز خلاله 3 أهداف وصناعة مثلها خلال مبارياته الثمانية الأولى التي خاضها مع الفريق الأحمر في مختلف المسابقات حتى الآن.

 

واكتفى هداف الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الماضي، بإحراز هدفين فقط في المسابقة العريقة، كما قام بصناعة مثلهما، بعد خوضه المراحل الستة الأولى في البطولة.

 

ويبتعد صلاح، صاحب الـ30 عاما، بفارق 8 أهداف خلف النرويجي إيرلينج هالاند، مهاجم مانشستر سيتي، الذي يتربع على صدارة قائمة هدافي البريميرليج في الموسم الحالي، وهو ما يجعل حظوظ (مو) ضئيلة في التتويج للمرة الرابعة في مسيرته بالملاعب الإنجليزية بجائزة (الحذاء الذهبي)، التي يتم منحها لأفضل هداف في البطولة، حال استمرار المعدل التهديفي لنجم الفريق السماوي، الذي يقدم انطلاقة استثنائية في المسابقة.

 

وتزايدت حدة الانتقادات الموجهة لـ(الفيراري)، لاسيما بعد السقوط المروع لليفربول في لقائه أمام مضيفه نابولي الإيطالي في مستهل لقاءاته ببطولة دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الماضي، حين خسر الفريق الإنجليزي 1/4 ضمن منافسات المجموعة الأولى بمرحلة المجموعات في البطولة القارية.

 

وربما يحتاج (الفرعون المصري) لهدنة قصيرة لشحن طاقته، قبل العودة من جديد لاستعادة بريقه الذي فقده مع البداية المهتزة لناديه، الذي يحلم باستعادة لقب البريميرليج، الذي فقده في الموسمين الماضيين لمصلحة مانشستر سيتي.

 

ويتشابه وضع صلاح مع ليفربول، الذي بدا متخبطا مع بداية الموسم الجديد على كافة الأصعدة، حيث حقق (الريدز) نسبة انتصارات لم تتجاوز 50% في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، بعدما حقق الفريق المتوج بـ19 لقبا في البطولة، انتصارين فقط، مقابل 3 تعادلات وخسارة وحيدة.

 

وتراجع وصيف بطل الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي للمركز السابع بجدول ترتيب المسابقة المحلية برصيد 9 نقاط، ليتأخر عن القمة بفارق 6 نقاط، بعد انتهاء 6 جولات من عمر البطولة.

 

وجاءت الخسارة المدوية أمام نابولي بدوري الأبطال، لتزيد من جراح ليفربول خلال الموسم الحالي، الذي يعاني خلاله من بداية كارثية بكل تأكيد.

 

وفاة الملكة إليزابيث تربك حسابات البريميرليج

 

وستكون الفرصة سانحة أمام الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لليفربول، للبحث عن حلول سريعة لإعادة الفريق لمساره الصحيح خلال فترة التوقف المقبلة، بعد التخبط الذي عانى منه.

 

يذكر أن مباريات المرحلة السابعة التي تم تأجيلها في الدوري الإنجليزي الممتاز هي:

 

ليفربول مع وولفرهامبتون، مانشستر سيتي مع توتنهام هوتسبير، أرسنال مع إيفرتون، فولهام مع تشيلسي، كريستال بالاس مع مانشستر يونايتد، وست هام مع نيوكاسل يونايتد، ليستر سيتي مع أستون فيلا، ساوثهامبتون مع برينتفورد، بورنموث مع برايتون، ليدز يونايتد مع نوتينجهام فورست.