كأس العالم

غرائب المونديال ــ شقيقان يقودان منتخبين مختلفين

تشهد نهائيات كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022 مفارقة غريبة، حيث يشارك شقيقان في المونديال، ولكن بقميصين لمنتخبين مختلفين.

 

وتضم قائمة منتخب إسبانيا لكأس العالم نيكو ويليامز، لاعب فريق أتلتيك بلباو الإسباني، فيما يشارك شقيقه الأكبر إينياكي ويليامز، الذي يلعب أيضا في صفوف الفريق الباسكي، مع منتخب غانا.

 

وولد الشقيقان ويليامز لأبوين غانيين كانا لاجئين في ليبيريا، حيث وصلت عائلتهما إلى إسبانيا عن طريق عبور الصحراء سيرًا على الأقدام والقفز عبر السياج الحدودي في مليلية، لتستقر الأسرة في النهاية بمدينة بامبلونا في إقليم الباسك.

 

وقرر إينياكي، الذي يبلغ من العمر 28 عاما، تمثيل منتخب (النجوم السوداء)، ليقود هجوم المنتخب الغاني الذي يشارك في كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه والأولى منذ 8 أعوام، مستفيدا من عدم مشاركته مع منتخب (الماتادور) الأول، رغم حمله الجنسية الإسبانية.

 

في المقابل، يواصل نيكو (20 عاما)، الذي يلعب في مركز الجناح، ظهوره مع منتخب إسبانيا، الذي انضم إليه للمرة الأولى في سبتمبر الماضي حيث خاض منافسات بطولة دوري الأمم الأوروبية.

 

ورغم غرابة الأمر إلا أن نيكو وإينياكي ليسا أول أخوين يشاركان في كأس العالم لمنتخبين مختلفين، حيث شارك الشقيقان جيروم وكيفن برينس بواتنج لمنتخبين مختلفين في مونديال البرازيل عام 2014.

 

ولعب جيروم بواتينج لصالح المنتخب الألماني، في حين تواجد كيفن بقميص منتخب غانا موطن والدهما الأصلي.

 

يذكر أن منتخب إسبانيا، الذي يتطلع للفوز بكأس العالم للمرة الثانية في تاريخه بعدما نال لقبه الوحيد في المونديال عام 2010 بجنوب أفريقيا، يلعب في المجموعة الخامسة برفقة منتخبات ألمانيا وكوستاريكا واليابان.

 

في المقابل، يلعب منتخب غانا في المجموعة الثامنة في المونديال بجوار منتخبات البرتغال وأوروجواي وكوريا الجنوبية.

 

كتب : محمد فتحي

صحفي رياضي مصري، متخصص في كرة القدم الأفريقية والعربية، عمل لدى أكثر من صحيفة مصرية وعدد من المواقع الإخبارية العربية