كأس العالم

كوريا الجنوبية تطمح لإعادة (معجزة اليابان) في مونديال قطر

يسعى منتخب كوريا الجنوبية لاقتناص بطاقة الصعود لدور الـ16 في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقامة حاليا في قطر، وتكرار معجزة جاره الياباني، الذي بلغ الدور ذاته أمس الخميس بسيناريو مجنون.

 

ويلتقي منتخب كوريا الجنوبية مع منتخب البرتغال اليوم الجمعة، على ملعب (المدينة التعليمية)، ضمن منافسات الجولة الثالثة (الأخيرة) بالمجموعة الثامنة من مرحلة المجموعات في البطولة.

 

ويخوض منتخب البرتغال المباراة بأعصاب هادئة، بعدما حسم التأهل للأدوار الإقصائية منذ الجولة الماضية، حيث يتربع على الصدارة برصيد 6 نقاط، إثر فوزه في أول جولتين، لينحصر الصراع على بطاقة الصعود الثانية بتلك المجموعة بين منتخبات كوريا الجنوبية وغانا وأوروجواي.

 

ويأمل منتخب كوريا الجنوبية، الذي يشارك في المونديال للمرة الـ11 في تاريخه، في الحصول على تذكرة التأهل الثانية عن تلك المجموعة، رغم صعوبة المهمة التي تنتظره، حيث يحتل المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، بفارق الأهداف أمام منتخب أوروجواي، متذيل الترتيب، الذي يمتلك نفس الرصيد من النقاط، في حين يتواجد منتخب غانا في المركز الثالث برصيد 3 نقاط.

 

وربما يلعب فارق الأهداف العام، والتي يتم اللجوء إليها حال تساوي منتخبين أو أكثر في رصيد النقاط وفقا للائحة البطولة، دورا هاما في تحديد المنتخب الثاني الصاعد من المجموعة لدور الـ16 برفقة منتخب البرتغال.

 

وأحرز منتخب غانا 5 أهداف وتلقت شباكه مثلها، فيما سجلت كوريا الجنوبية هدفين واستقبلت 3 أهداف، بينما عجز منتخب أوروجواي عن هز الشباك في أول جولتين، ومني مرماه بهدفين.

 

ويتعين على المنتخب الكوري الفوز على نظيره البرتغالي، في انتظار نتيجة المباراة الأخرى التي تقام في نفس التوقيت بذات الجولة بين منتخبي غانا وأوروجواي.

 

وفي حال فوز كوريا الجنوبية وانتهاء المباراة الأخرى بالتعادل، سوف يتعادل المنتخب الآسيوي مع غانا في رصيد 4 نقاط، ليحتكم المنتخبان إلى فارق الأهداف وفقا للائحة البطولة، لتحديد الفريق المتأهل.

 

أما في حال انتصار المنتخب الكوري ومنتخب أوروجواي، فسوف يتساوى المنتخبان في رصيد 4 نقاط أيضا، ليتم اللجوء أيضا إلى فارق الأهداف، للتعرف على صاحب المركز الثاني في المجموعة.

 

أما في حال اجتياز كوريا الجنوبية عقبة المنتخب البرتغالي، وانتصار غانا على أوروجواي، فسوف يعني خروج (الشمشون الكوري) من المسابقة، في ظل تأخره في رصيد النقاط عن منتخب (النجوم السوداء).

 

وبطبيعة الحال، فإن تعادل أو خسارة كوريا الجنوبية أمام البرتغال، سوف يتسبب في خروج الفريق رسميا من البطولة، دون النظر للقاء الآخر.

 

وكان منتخب كوريا الجنوبية بدأ مشواره في المجموعة بالتعادل بدون أهداف مع منتخب أوروجواي، قبل أن يخسر 2 / 3 أمام نظيره الغاني في الجولة الماضية.

 

وسيتعين على البرتغالي باولو بينتو، المدير الفني لمنتخب كوريا الجنوبية، مشاهدة مباراة فريقه الحاسمة ضد منتخب بلاده من المدرجات، بعدما تلقى بطاقة حمراء عقب انتهاء مباراة الفريق ضد غانا، لاقتحامه أرض الملعب واحتجاجه بشكل عنيف ضد الحكم الإنجليزي أنتوني تايلور، الذي أدار المباراة، لإطلاقه صافرة النهاية قبل تنفيذ ركلة ركنية للمنتخب الكوري.

 

ورغم ذلك، رفع بينتو راية التحدي قبل مواجهة البرتغال، حيث قال “سنحاول التحضير للقاء بأفضل طريقة ممكنة، بالتأكيد لن تكون مباراة سهلة، ضد فريق جيد للغاية، لكنني آمل أن يسير كل شيء على ما يرام”.

 

وشدد بينتو “سنبذل قصارى جهدنا، لقد أدركنا أنها مجموعة صعبة حقا، بالطبع ليس الأمر سهلاً الآن بالنسبة لنا، لكننا سنحاول حتى النهاية”.

 

أما المنتخب البرتغالي، فمن المرجح ألا يدفع فرناندو سانتوس، مدرب الفريق بجميع أوراقه الرابحة في المباراة، من أجل إراحة نجومه قبل خوض غمار الأدوار الإقصائية، التي يتطلع المنتخب الملقب بـ(برازيل أوروبا) في المضي قدما بها.

 

ويكفي منتخب البرتغال، الذي يعد أحد 3 منتخبات حصلت على العلامة الكاملة في أول جولتين بمرحلة المجموعات برفقة منتخبي فرنسا والبرازيل، الحصول على نقطة التعادل لإنهاء مشواره في المجموعة وهو متربعا على الصدارة، وملاقاة وصيف بطل المجموعة السابعة في دور الـ16.

 

وظهر المنتخب البرتغالي بمستوى متوسط خلال فوزه 3/2 على نظيره الغاني، في الجولة الافتتاحية، قبل أن يتحسن الأداء نسبيا في المباراة الأخرى، خلال انتصاره 2/صفر على منتخب أوروجواي.

 

 

مقالات ذات صلة