الدوري الإنجليزي

لويس دياز يتناسى أزمة والده وينقذ ليفربول أمام لوتون تاون

تناسى الكولومبي لويس دياز أحزانه في أعقاب خطف والده مؤخرا، وأنقذ ليفربول من السقوط في فخ الخسارة أمام مضيفه لوتون تاون، ليقوده للتعادل معه 1-1 اليوم الأحد، في الجولة الـ 11 من الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

 

وبادر لوتون تاون، الذي يقضي موسمه الأول في البطولة العريقة التي صعد إليها الموسم الماضي قادما من دوري الدرجة الأولى (تشامبيونشيب)، بالتسجيل عن طريق الهولندي تاهيت تشونج في الدقيقة 80 .

 

لكن لويس دياز أحرز هدف التعادل لليفربول في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني، لينقذ ليفربول من تلقي خسارته الثانية في المسابقة خلال الموسم الحالي.

 

بهذا التعادل، أهدر ليفربول فرصة التقدم لوصافة جدول ترتيب الدوري الانجليزي – ولو بصورة مؤقتة – حيث أصبح في المركز الثالث برصيد 24 نقطة، بفارق الأهداف أمام أرسنال، صاحب المركز الرابع، المتساوي معه في نفس الرصيد.

 

في المقابل، ارتفع رصيد لوتون تاون إلى 6 نقاط في المركز السابع عشر (الرابع من القاع)، بفارق الأهداف أمام بورنموث، صاحب المركز الثامن عشر، الذي يمتلك نفس الرصيد.

 

بدأت المباراة باستحواذ متبادل على الكرة من كلا الفريقين، فيما شهدت الدقيقة الثالثة التسديدة الأولى في اللقاء عن طريق روس باركلي، الذي سدد من على حدود الزاوية اليمنى لمنطقة الجزاء، تصدى لها البرازيلي أليسون بيكر، حارس مرمى ليفربول، بثبات.

 

ورد ليفربول بقذيفة من خارج المنطقة بواسطة داروين نونيز في الدقيقة التالية، لكن البلجيكي توماس كامينسكي، حارس مرمى لوتون تاون، أبعدها لركنية لم تسفر عن شيء.

 

وأضاع نونيز فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 13، حينما تلقى تمريرة أمامية من ترينت أليكسندر أرنولد، ليروض الكرة لنفسه، ويسدد من داخل المنطقة وهو في وضع انفراد بالمرمى، لكنه وضع الكرة في العارضة.

 

وأضاع عيسى كابوري فرصة لفريق لوتون تاون في الدقيقة 15، حيث تابع تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، لتصل الكرة إليه بعدما مرت من الجميع، ويسدد من داخل المنطقة، لكنه أطاح بالكرة فوق العارضة.

 

وعاد نونيز لتهديد مرمى لوتون تاون مجددا، بعدما سدد من على حدود المنطقة في الدقيقة 16، غير أن كامينسكي تصدى للكرة ببراعة، قبل أن يتابع محمد صلاح ركلة حرة لليفربول في الدقيقة 21، أبعدها الدفاع بطريقة خاطئة، لتصل الكرة للاعب المصري، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، لكن الكرة ذهبت فوق العارضة.

 

أسرع ليفربول من إيقاعه، وحاصر لوتون تاون في منتصف ملعبه، فيما سدد نونيز ضربة رأس من متابعة لتمريرة عرضية عبر صلاح في الدقيقة 24، لكن الكرة علت العارضة بقليل.

 

وواصل كامينسكي تألقه، بعدما تصدى لتسديدة زاحفة بواسطة ديوجو جوتا في الدقيقة 32، قبل أن يهدر باركلي فرصة جيدة للفريق المضيف في الدقيقة 40، عندما تابع كرة مرتدة بطريقة خاطئة من الدفاع، ليسدد مباشرة من على حدود المنطقة، لكنها ذهبت فوق العارضة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

 

اتسمت بداية الشوط الثاني بالهدوء على عكس المتوقع، فيما بدا أن لاعبي لوتون تاون اكتسبوا كثيرا من الثقة، بعدما نشطوا على الصعيد الهجومي في ظل تراجع أداء نجوم ليفربول.

 

وسدد تشيدوزي أوجبيني من خارج المنطقة في الدقيقة 52، لكن الكرة ذهبت لمنتصف المرمى، ليمسكها بيكر بثبات، فيما أرسل كابوري تمريرة عرضية من الجهة اليسرى في الدقيقة 55، لكن الحارس البرازيلي أمسك الكرة في الوقت المناسب من أمام كارلتون موريس، مهاجم لوتون تاون.

 

وجاء أول تهديد من جانب ليفربول خلال هذا الشوط في الدقيقة 62 عبر تسديدة من خارج المنطقة من خلال أليكسندر أرنولد، ذهبت فوق العارضة.

 

وسنحت أخطر فرصة في اللقاء لمصلحة لوتون في الدقيقة 62، عندما قاد أوجبيني هجمة عنترية وتوغل بالكرة من الناحية اليسرى حتى وصل لمنطقة الجزاء، ليمرر الكرة إلى موريس، الذي سدد في المرمى الخالي، بعدما ترك بيكر مرماه لملاقاة أوجبيني، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع لتخرج إلى ركنية لم تسفر عن أي جديد.

 

استشعر ليفربول بالحرج وبدأ يعود للسيطرة على مجريات اللقاء بمرور الوقت، وتابع كودي جاكبو كرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة 68، ليسدد وهو على بعد خطوات من المرمى، بـ(عقب القدم)، لكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيسر.

 

ولم تمر سوى دقيقتين، حتى أضاع نونيز فرصة مؤكدة، حينما تلقى صلاح تمريرة عرضية من الجانب الأيمن، ليمرر الكرة برأسه للمهاجم الأوروجواياني، المتواجد أمام المرمى مباشرة، ليسدد دون أدنى مضايقة من أحد، لكنه أطاح بالكرة فوق العارضة وسط دهشة الجميع.

 

حاول نونيز تعويض فرصته المؤكدة المهدرة، وسدد قذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 72، لكن كامينسكي كان في الموعد، أعقبها تسديدة مماثلة من ريان جرافينبيرش في الدقيقة 79، أبعدها الحارس لركنية لم تستغل.

 

وحملت الدقيقة 80 صدمة لليفربول ومحبيه، بعدما أحرز تاهيت تشونج هدفا مباغتا للوتون تاون من هجمة مرتدة مثالية.

 

وبينما طالب لاعبو ليفربول بالحصول على ركلة جزاء بعدما لمست الكرة يد أحد مدافعي أصحاب الأرض، انطلق باركلي بالكرة من منتصف الملعب، ليمررها إلى كابوري، الذي أرسل كرة عرضية زاحفة لتشونج، الذي انفرد على إثرها بالمرمى، ويسدد مباشرة الكرة داخل الشباك.

 

شدد ليفربول من هجماته بغية تسجيل هدف التعادل، ليتحقق له ما أراد في الدقيقة الرابعة من الوقت الضائع عن طريق لويس دياز، بعد دقائق من نزوله إلى أرض الملعب قادما من مقاعد البدلاء.

 

وتابع لويس دياز عرضية من الجبهة اليمنى عن طريق هارفي إليوت إلى داخل منطقة الجزاء استقبلها دياز بضربة رأس متقنة، واضعا الكرة داخل الشباك، ليطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية، معلنا تعادل الفريقين بهدف لمثله.

 

يشار إلى أن جيش التحرير الوطني الكولومبي (ميليشيات ثورية تقاتل في الحرب الأهلية بكولومبيا) يحتجز والد لويس دياز ، وأعلن أنه سيطلق سراحه حيث أنه يريد “تفادي أي حادث”.