كأس العالم

مونديال قطر ــ إنجلترا تتطلع لدور الـ16 .. وويلز وإيران يطمحان للانتصار الأول

بعدما أسدل الستار على منافسات الجولة الأولى من بطولة كأس العالم لكرة القدم (مونديال قطر)، المقامة حاليا في قطر، اليوم الخميس، تنطلق غدا الجمعة فعاليات الجولة الثانية من المونديال، بمواجهة هامة بين منتخبي ويلز وإيران في الساعة الثانية عشر ظهرا بتوقيت القاهرة، ضمن المجموعة الثانية من دور المجموعات للمسابقة.

 

كما تشهد المجموعة ذاتها اليوم أيضا لقاء آخر لا يقل أهمية بنفس الجولة، بين منتخبي إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية في تمام الساعة التاسعة مساء.

 

ويتصدر منتخب إنجلترا جدول ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط، متفوقا بفارق نقطتين على أقرب ملاحقيه منتخبي ويلز والولايات المتحدة، في حين يقبع منتخب إيران في قاع الترتيب بلا رصيد من النقاط.

 

وكشر المنتخب الإنجليزي عن أنيابه، بعدما اكتسح نظيره الإيراني 6/2 في بداية مشواره بالمونديال، ليبعث مبكرا برسالة شديدة اللهجة للمنتخبات الأخرى عن قدومه بقوة للمنافسة على اللقب، الذي توج به حينما استضافة البطولة على ملاعبه عام 1966.

 

وبرهن منتخب إنجلترا عن جاهزيته للمونديال، بعدما حقق فوزه الكاسح بأقل مجهود، ليضع حدا – ولو بصورة مؤقتة – للانتقادات التي وجهت مؤخرا إلى مديره الفني جاريث ساوثجيت بسبب تراجع نتائج الفريق في الفترة الأخيرة.

 

وبات هذا هو الانتصار الأكبر لمنتخب إنجلترا على الإطلاق في المباريات الافتتاحية ضمن البطولات الكبرى (كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية)، كما سجل لاعبوه 6 أهداف للمرة الثانية خلال مسابقة كبرى، بعدما تغلب 6/1 على بنما في مونديال روسيا قبل 4 أعوام.

 

ويستهدف نجوم المنتخب الإنجليزي حصد النقاط الثلاث من أجل حجز ورقة الترشح مبكرا لدور الـ16 في مونديال قطر، دون انتظار خوض الجولة الأخيرة للمجموعة أمام ويلز في مواجهة بريطانية خالصة.

 

في المقابل، يتطلع منتخب الولايات المتحدة لتحقيق نتيجة إيجابية في المباراة، التي تقام على ملعب (البيت)، للتمسك بآماله في بلوغ الأدوار الإقصائية.

 

وفرط المنتخب الأمريكي في تقدمه بهدف نظيف على نظيره الويلزي في الجولة الأولى للمجموعة، يوم الاثنين الماضي، بعدما تلقى هدفا في الدقائق الأخيرة، ليتعادل 1/1 ويهدر نقطتين ثمينتين كانتا كفيلتين بتعزيز حظوظه في الصعود لمرحلة خروج المغلوب.

 

وستكون هذه هي المواجهة الثالثة بين المنتخبين الإنجليزي والأمريكي في كأس العالم، حيث كان اللقاء الأول بينهما في نسخة المسابقة عام 1950 بالبرازيل، وحينها حقق منتخب الولايات المتحدة مفاجأة من العيار الثقيل، بفوزه 1/صفر في دور المجموعات.

 

وأخفق المنتخب الإنجليزي في الثأر من تلك الخسارة، بعدما اكتفى بالتعادل الإيجابي 1/1 في لقائه أمام أمريكا بدور المجموعات أيضا في نسخة عام 2010 في جنوب أفريقيا.

 

وكانت الأمور على النقيض تماما خلال المواجهات الودية الأربعة بين المنتخبين، والتي فازت بها إنجلترا جميعا، حيث كان آخرها عام 2018.

 

من ناحية أخرى، يبحث منتخبا ويلز وإيران عن حصد انتصارهما الأول بالمجموعة في مونديال قطر، عندما يلتقيان على ملعب (أحمد بن علي) المونديالي.

 

ويرغب المنتخب الإيراني، بقيادة مديره الفني البرتغالي كارلوس كيروش، لمداواة جراحه، التي نزفت بشدة بخسارته القاسية وغير المتوقعة أمام إنجلترا، حيث يدرك لاعبوه أن الهزيمة اليوم ستعني وداعه رسميا للمسابقة.

 

وكانت هذه الخسارة هي الأكبر في تاريخ مشاركات منتخب إيران في نهائيات كأس العالم، إذ كان السقوط الأكبر له أمام بيرو بهدف مقابل أربعة، في المشاركة الأولى له بنسخة مونديال الأرجنتين 1978.

 

وظهر واضحا معاناة منتخب إيران من عدة مشاكل قبل خوضه غمار البطولة، وهو ما كشف عنه كيروش، خلال حديثه أثناء المؤتمر الصحفي الذي أعقب الخسارة من إنجلترا، حيث قال إن الكثيرين ينتظرون سقوط الفريق لتحقيق أغراض شخصية.

 

من جانبه، قدم منتخب ويلز أداء لا بأس به في الجولة الأولى أمام المنتخب الأمريكي، حيث تمسك بفرصته في الصعود لدور الـ16، بعدما أدرك التعادل بهدف حمل توقيع نجمه المخضرم جاريث بيل من ركلة جزاء.

 

ويأمل المنتخب الويلزي في الاستفادة من حالة عدم الاتزان التي يعاني منها منافسه الإيراني، بعد زلزال الخسارة أمام إنجلترا، من أجل التقدم خطوة عملاقة نحو الصعود إلى الدور المقبل.

 

وستكون هذه هي المواجهة الثانية التي تجرى بين منتخبي ويلز وإيران، بعدما سبق أن التقيا وديا عام 1978، حيث حسم الويلزيون المباراة لصالحهم بهدف نظيف.

 

كتب : محمد فتحي

صحفي رياضي مصري، متخصص في كرة القدم الأفريقية والعربية، عمل لدى أكثر من صحيفة مصرية وعدد من المواقع الإخبارية العربية