تنسإيرلينج هالاندبوروسيا دورتموندمانشستر سيتي

نهائي أمريكا المفتوحة بين ألكاراز ورود .. لقب أول في جراند سلام وصدارة التصنيف العالمي

يتأهب كل من النجم الإسباني الشاب كارلوس ألكاراز والنجم النرويجي كاسبر رود لأهم مباراة في مسيرته، حيث يتصارعان في نهائي بطولة أمريكا المفتوحة للتنس “فلاشينغ ميدوز” غدا الأحد.

 

ولن تحسم مباراة الغد الفوز بلقب بطولة أمريكا المفتوحة فقط، وإنما سيحسم صعود أي من اللاعبين للمرة الأولى إلى صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين.

 

وواصل ألكاراز البالغ من العمر 19 عاما، عروضه المبهرة هذا الموسم وتأهل إلى النهائي للمرة الأولى في بطولات الجراند سلام حيث تغلب على الأمريكي فرانسيس تيافوي 6-7 (6-8) و6-3 و6-1 و6-7 (5-7) و6-3 صباح السبت في المربع الذهبي.

 

وفي حال فوزه على رود، سيصبح ألكاراز أصغر لاعب يعتلي صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين في التاريخ ،متفوقا في ذلك بفارق أكثر من عام واحد على الأسترالي ليتون هيويت الذي تصدر التصنيف وعمره 20 عاما وتسعة أشهر.

 

وفي حال تتويج ألكاراز، سيصبح ثاني أصغر لاعب يفوز ببطولة أمريكا المفتوحة، وذلك في عمر 19 عاما وأربعة أشهر، ويتفوق عليه فقط الأمريكي بيت سامبراس الذي توج بالبطولة وعمره 19 عاما و28 يوما.

 

وحسم النجم النرويجي كاسبر رود تأهله إلى النهائي بالفوز على الروسي كارينن خاشانوف 7-6 و6-2 و5-7 و6-2 في المباراة الأولى بالدور قبل النهائي.

 

وتأهل رود البالغ من العمر 23 عاما بذلك إلى النهائي للمرة الثانية في سجل مشاركاته ببطولات جراند سلام، حيث صعد إلى نهائي بطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس) في يونيو الماضي لكنه خسر أمام النجم الإسباني رافاييل نادال.

 

وحقق رود 13 انتصارا خلال آخر 15 مباراة، وفي حال فوزه في النهائي على ألكاراز، سيعتلي صدارة التصنيف العالمي للمرة الأولى في مسيرته.

 

وتحدث كاسبر رود، الذي يعد أبرز لاعب تنس نرويجي على الإطلاق، بشأن شعبيته وكذلك الشعبية الهائلة التي يتمته بها مواطمه إيرلينج هالاند نجم مانشستر سيتي لكرة القدم.

 

وقال رود إنه لا يتوقع أن يحظى بالشعبية التي يتمتع بها هالاند، حتى لو تمكن من الفوز بلقب بطولة أمريكا المفتوحة للتنس واعتلاء صدارة التصنيف العالمي.

 

وتعد هذه فترة استثنائية في التاريخ الرياضي للنرويج، حيث أن رياضيي تلك الدولة الصغيرة لم يحققوا الصدارة في الرياضات الشتوية التقليدية فقط، وإنما حققوا مراكز متقدمة في ألقاب القوى والترايثلون وكذلك التنس.

 

كذلك تشهد ملاعب كرة القدم تألق هائل لهالاند، نجم بوروسيا دورتموند السابق، والذي يعد الماكينة التهديفية لمانشستر سيتي الإنجليزي حاليا.

 

وقال رود بشأن مواطنه هالاند :”هو يقدم موسما مذهلا حتى الآن. ونحن جميعا نأمل استمراره في ذلك. من الممتع مشاهدته يسجل هدفا تلو الآخر.”

 

وأضاف :”هو بالطبع أبرز نجوم النرويج في الوقت الحالي. وربما يظل كذلك لأعوام عديدة مقبلة.”

 

وتابع رود :”تركيزي ينصب فقط على مسيرتي الاحترافية. وأتمنى بالطبع التتويج بالمزيد من البطولات خلال مسيرتي. أود تمثيل النرويج بشكل جيد وأن أرتقي بمكانة النرويج على خريطة التنس بشكل أكبر مما كانت عليه في الأعوام الماضية.”

زر الذهاب إلى الأعلى