اخبار كرة القدم

نهائي خليجي 25 – منتخب العراق ينهي انتظارا دام 34 عاما بفوز مثير على عمان

أنهى منتخب العراق انتظارا دام 34 عاما واستعاد أخيرا لقب كأس الخليج العربي لكرة القدم بعدما حقق فوزا مثيرا أمام منتخب عمان وتغلب عليه 3-2 اليوم الخميس في نهائي خليجي 25 في البصرة.

 

وبعد الإشادة على نطاق واسع بالتنظيم العراقي والدعم الجماهيري الهائل الذي شهدته البطولة، كلل المنتخب العراقي الملقب باسم “أسود الرافدين” النسخة 25 من كأس الخليج بإحراز اللقب إثر فوز مثير في مباراة استمرت لوقت إضافي، ليكون الرابع في تاريخه.

 

وتقدم المنتخب العراقي في المباراة أمام عمان بهدف سجله إبراهيم بايش في الدقيقة 24 .

وأهدر المنتخب العماني فرصة التعادل في الدقيقة 82 عندما أخفق جميل سليم اليحمدي في التسجيل من ضربة جزاء، لكن الفريق تعادل في الثواني الأخيرة بهدف سجله صلاح اليحيائي من ضربة جزاء أجرى لتستمر المباراة لوقت إضافي.

 

وزادت الإثارة في الوقت الإضافي حيث تقدم منتخب العراق بهدف سجله امجد عطوان كاظم من ضربة جزاء في الدقيقة 115 .

 

وبعدها تعالدل المنتخب العماني بهدف للاعب عمر المالكي في الدقيقة 119 ، وكادت المباراة أن تنتهي بالتعادل ليحتكم الفريقان إلى ركلات الجزاء الترجيحية، لكن مناف يونس خطف هدف الفوز الحاسم 3-2 للعراق في الثواني الأخيرة قبل صافرة النهاية.

 

وأحرز المنتخب العراقي لقب كأس الخليج للمرة الأولى منذ عام 1988 ليحتل المركز الثاني في قائمة المنتخبات الأكثر تتويجا بالبطولة خلف نظيره الكويتي المتوج باللقب عشر مرات.

 

ويليه في المركز الثالث منتخبا قطر والسعودية برصيد ثلاثة ألقاب لكل منهما ثم منتخبا عمان والإمارات برصيد لقبين لكل منهما ومنتخب البحرين بلقب وحيد.

 

وبدأت المباراة بحذر شديد من جانب المنتخبين، ثم مارس لاعبو العراق الضغط في وسط ملعب عمان، وسدد علي فائز كرة من خارج المنطقة في وسط مرمى عمان تصدى لها المخيني.

 

وتلاعب العماني صلاح اليحيائي بلاعبي العراق من الجهة اليسرى وسدد كرة مقوسة أبعدها جلال حسن حارس الرافدين بصعوبة.

 

رد العراقي أمجد عطوان بتسديدة قوية من خارج منطقة عمان ولكنها تعلو العارضة في المدرجات.

 

وطالب لاعبو العراق الحكم باحتساب ركلة جزاء في الدقيقة 21، بسبب لمسة يد، لكن هناك تسلل على العراقي إبراهيم بايش قبل اللعبة.

 

وفي الدقيقة 24 افتتح إبراهيم بايش التهديف للعراق بعد تسديدة أرضية زاحفة على يمين المخيني، فشل في التعامل معها لتسكن الشباك العمانية.

 

وتحصل حارب السعدي لاعب منتخب عمان على بطاقة صفراء بعد تدخل قوي على شيركو كريم وسط الملعب.

 

ونفذ جميل اليحمدي ركلة ركنية لعمان من الجهة اليسرى، مقوسة خطيرة على القائم القريب أبعدها الدفاع العراقي.

 

وفي الدقيقة 41 طالب لاعبو عمان بركلة جزاء، بعد سقوط جميل اليحمدي إثر تدخل من حارس المرمى العراقي.

 

وسدد حارب السعدي كرة من خارج المنطقة، بعد تناقل الكرة بين لاعبي عمان في الجهة اليسرى، لتذهب سهلة في يد جلال حسن حارس العراق.

 

وكاد العراق أن يضيف الهدف الثاني بعد أن خطف الكرة شيركو كريم على حدود منطقة عمان وأرسلها لزميله أمجد عطوان ثم تذهب سهلة عند المخيني، بعد تدخل ناجح من فهمي دوربين المدافع.

 

واحتسب الحكم دقيقتان وقت بدل ضائع، حاول منتخب عمان الوصول إلى مرمى العراق لكن لم ينجح، لينتهي الشوط الأول بتقدم أسود الرافدين بهدف دون رد.

 

 

ومع بداية الشوط الثاني، دخل المنتخب العراقي بقوة محاولا تسجيل هدف آخر، فيما بادله نظيره العماني الهجمات.

 

وسدد حسين علي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها ذهبت بعيدا عن مرمى عمان والمخيني في الدقيقة 59.

 

وبمرور الوقت بدأ الإرهاق يظهر على الفريق العماني، الذي بذل لاعبوه جهدا كبيرا من أجل امتصاص الضغط العراقي، كذلك بذل جهدا كبيرا على المستوى الدفاعي.

 

واستحوذ المنتخب العراقي على الكرة، وتراجع المنتخب العماني للخلف.

 

واحتسب الحكم ضربة جزاء للمنتخب العماني بعدما توغل صالح اليحيائي داخل منطقة الجزاء وتعرضله للعرقلة ، ليحتسب الحكم ضربة جزاء نفذها جميل اليحمدي لكن جلال حسن حارس المرمى العراقي أمسك بالكرة بنجاح في الدقيقة 82.

 

واحتسب الحكم ضربة جزاء أخرى للمنتخب العماني في الدقيقة الثامنة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني، بعد عرقلة داخل منطقة الجزاء، لينفذها صالح اليحيائي بنجاح هذه المرة مسجلا هدف التعادل.

 

ومع نهاية الوقت الأصلي بالتعادل، تم اللجوء إلى شوطين إضافيين مدة كل منهما ربع ساعة لتحديد الفائز باللقب.

 

ولم يشهد الشوط الإضافي الأول العديد من المحاولات، لينتهي بالنتيجة ذاتها 1 / 1، لكن المنتخب العراقي حصل على ضربة جزاء في الدقيقة 114 بالشوط الإضافي الثاني، بعد عرقلة تعرض لها حسن عبد الكريم داخل منطقة الجزاء، ليترجمها أمجد عطوان في الشباك بنجاح.

 

لكن المنتخب العماني نجح في إدراك التعادل مجددا عن طريق عمر المالكي، الذي تلقى كرة عرضية من زميله المنذر العلوي ليضع الكرة بضربة رأس في الشباك في الدقيقة 119.

 

وبينما تتجه المباراة للتعادل واللجوء إلى ضربات الترجيح، سجل مناف يونس الهدف الثالث للمنتخب العراقي، بعدما تلقى كرة عرضية داخل منطقة الجزاء ، ليوجهها بضربة رأس في الشباك في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الإضافي الثاني.

 

ولجأ الحكم لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار) للتأكد من صحة الهدف، ليحتسبه في النهاية وينجح المنتخب العراقي في الحفاظ على تقدمه حتى جاءت صافرة نهاية المباراة بفوز العراق على عمان 3 /2.

 

مقالات ذات صلة