الدوري الإنجليزي

هالاند يخون رونالدو من أجل ميسي

تراجع النرويجي إيرلينج هالاند مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم عن تصريحات سابقة تخص النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من أجل الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي.

 

وكان هالاند قد صرح في وقت سابق أن كريستيانو رونالدو، لاعب النصر السعودي الحالي، وريال مدريد الإسباني السابق، هو مثله الأعلى مع السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، مشدداً على حقيقة إلهامهما له في مشواره الكروي.

 

وقال هالاند قبل 3 سنوات حين كان ينشط في صفوف بوروسيا دورتموند الألماني، إن رونالدو وإبراهيموفيتش هما من يسحرانه فنياً وينظر إليهما على أنهما المثل الأعلى له في كرة القدم.

 

ولكن هالاند تراجع عن وضع اسم كريستيانو رونالدو، في تصريحات لمجلة “جي كيو” البريطانية عن المهاجمين الذين تأثر بهم على مدار مشواره، مستبدلا رونالدو بليونيل ميسي نجم الأرجنتين وباريس سان جيرمان، ومجموعة أخرى من اللاعبين،

 

وقال هالاند في تصريحات نقلها موقع (العين الإخبارية) اليوم الأربعاء “لقد ألهمني عديد المهاجمين من زلاتان إلى فان بيرسي، جيمي فاردي، سيرخيو أجويرو، ليونيل ميسي، ألفارو نيجريدو، إدين دجيكو، وماريو بالوتيلي”.

 

وواصل: “أعتقد أنه في النهاية هناك الكثير من اللاعبين الذين ينشطون في ذهنك، ولكني أحاول اللعب بنفس الطريقة التي كنت أعمل بها حين كنت طفلاً في الـ13 من عمري.. أركض نفس الركضات، وحين تشاهد فيديوهات لي في سن الـ13 ستجد نفس الشيء”.

 

ولكن بالطبع كانت هناك اختلافات قد طرأت على أداء هالاند منذ الطفولة حتى أصبح الأول في قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

وعن تلك الاختلافات يقول هالاند: “أحاول الآن أن أكون أكثر ذكاء، وأكثر حدة أمام الخصوم”.

 

وشرح هالاند ما يقوله: “حين يظنون مثلاً أنني سأذهب في اتجاه ما، أذهب في الاتجاه الآخر وأسجل، أمور مثل هذه، هذا ما أفكر فيه دوماً”.

 

ونجح هالاند في تسجيل 27 هدفاً في 24 مباراة منذ قدومه إلى ملعب الاتحاد من بروسيا دورتموند في صيف 2022.

 

وتحدث مهاجم مانشستر سيتي عن الطريقة التي يتعامل بها مع الضغوط الهائلة، حيث قال “أحب أن أكون دوماً تحت ضغط وأن يكون أمامي تحدياً ما، لأكون في غاية الجاهزية والتركيز، لكن التفكير يجب أن يكون هادئاً، هذا أهم شيء للاعب كرة القدم”.

 

وأفصح مهاجم دورتموند السابق عن الطريقة التي يستخدمها للحصول على هذا الهدوء: “أنا لا أتابع مواقع التواصل الاجتماعي وما يكتب عني فيها، لأنه لا يمكن لك أن تتحكم في كل ما يقال، ومن ثم فأنا لا أهتم”.

 

وتابع: “أحب الاسترخاء والابتعاد عن التوتر وأحب التأمل، والتأمل بالنسبة لي هو محاولة الابتعاد عن كل أنواع الأفكار، وهذا الأمر يساعدني كثيراً”.

 

مقالات ذات صلة