ePrivacy and GPDR Cookie Consent by TermsFeed Generator 4 أندية تطمح لاستعادة الاتزان عقب (الأجندة الدولية) في الدوريات الأوروبية
الأجندة الدولية

4 أندية تطمح لاستعادة الاتزان عقب (الأجندة الدولية) في الدوريات الأوروبية

رغم أن فترة التوقف الدولي لا يفضلها الكثيرون من محبي الساحرة المستديرة، إلا أن بعض أندية كرة القدم ربما يمثل لها فائدة كبيرة، خاصة خلال لقاءات الأجندة الدولية الحالية.

 

ويستمر التوقف الدولي، الذي انطلق أول أمس الاثنين لمدة أسبوعين حتى نهاية الشهر الجاري، وهو الأخير قبل انطلاق نهائيات كأس العالم لكرة القدم في قطر خلال شهر نوفمبر القادم.

 

وتسعى مجموعة من الأندية لاستغلال فترة الأجندة الدولية الحالية من أجل تعديل مسارها من جديد عقب انطلاقاتها المتعثرة في مسابقاتها المحلية هذا الموسم، وذلك عند استئناف الدوريات الأوروبية منافساتها مع بداية الشهر المقبل.

 

تقرير ــ رونالدو يقبل اللعب في الدوري السعودي بمقابل خرافي

 

ونستعرض في السطور التالية أبرز الأندية التي تتطلع لاستعادة اتزانها في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى عقب توقف سبتمبر الجاري.

 

ليفربول

ياتي فريق ليفربول، الذي يضم في صفوفه النجم الدولي المصري محمد صلاح على رأس تلك الفرق، بعد بدايته الصادمة في الموسم الحالي بالدوري الإنجليزي.

 

ولم يحقق ليفربول، الساعي لاستعادة لقب البريميرليج الغائب عنه في الموسمين الماضيين، سوى انتصارين فقط بعد 6 جولات لعبها في البطولة العريقة، في الوقت الذي فقد فيه 9 نقاط بعد تعادله في 3 مباريات والخسارة في مباراة.

 

وفي الوقت الذي انضمت فيه أندية أخرى مثل أرسنال إلى الصراع بقوة على اللقب، يأمل الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول في استعادة لاعبيه المصابين الذين فقدهم الفريق في المباريات الافتتاحية للموسم، والذين كان آخرهم الظهير الأيسر الأسكتلندي أندي روبرتسون، الذي سيمتد غيابه إلى ما بعد فترة التوقف.

 

ولم يخض ليفربول أي لقاء في الدوري الإنجليزي منذ تعادله مع مضيفه وجاره اللدود إيفرتون في (ديربي ميرسيسايد)، الذي أقيم في 3 سبتمبر الجاري، وانتهى بالتعادل السلبي، وذلك بعد تأجيل مباراتيه مع وولفرهامبتون وتشيلسي على الترتيب بسبب وفاة الملكة إليزابيث الثانية.

 

لاعب أرسنال الشاب يدخل تاريخ البريميرليج

 

ويبدأ ليفربول رحلة تصحيح المسار بعد نهاية فترة التوقف الدولي، بمواجهة صعبة أمام برايتون، الذي حقق بداية مميزة في البريميرليج هذا الموسم، كما سينتظره اختبار صعب ضد جلاسكو رينجرز الأسكتلندي في بطولة دوري أبطال أوروبا، كما سيحل ضيفا على أرسنال، متصدر ترتيب البريميرليج، في التاسع من أكتوبر المقبل ضمن منافسات المرحلة العاشرة للمسابقة.

Image preview

 

بايرن ميونخ

يعاني فريق بايرن ميونخ من البداية المخيبة في بطولة الدوري الألماني (بوندسليجا) هذا الموسم، على غير عادة الفريق البافاري، الذي توج باللقب في المواسم العشرة الأخيرة.

 

ويتواجد بايرن في المركز الخامس بجدول ترتيب الدوري الألماني قبل فترة التوقف، بعدما حصل على 12 نقطة فقط من أصل 21 عقب مرور 7 جولات في البوندسليجا.

 

ورغم أن بداية بايرن كانت جيدة في بوندسليجا بفوزه في لقاءاته الثلاثة الأولى، إلا أن الفريق مر بسلسلة نتائج سلبية في المسابقة بعد تعادله في 3 مباريات متتالية، قبل يتكبد خسارته الأولى في البطولة على يد أوجسبورج في لقائه الأخير قبل التوقف، وهو ما يجعله يأمل في تصحيح مساره بعد عودة الدوريات.

 

بوجبا يخضع للحماية الأمنية

 

ولن تكون المهمة سهلة أمام بايرن في لقاءاته المقبلة في البطولة، حيث يتعين عليه مواجهة ضيفه بايرليفركوزن في أولى لقاءاته بعد انتهاء الأجندة الدولية في 30 سبتمبر الحالي، قبل أن يحل ضيفا على منافسه التقليدي بوروسيا دورتموند في المرحلة التالية بالبطولة، في 8 أكتوبر المقبل.

Image preview

 

يوفنتوس

لم يبدأ يوفنتوس حملة استعادة لقبه المفقود في آخر موسمين بالشكل المطلوب، حيث كان أقل الفرق تحقيقا للانتصار بين أصحاب المراكز الـ12 في ترتيب الدوري الإيطالي هذا الموسم.

 

ولم يحقق فريق المدرب ماسيميليانو أليجري سوى انتصارين فقط في مبارياته السبع الأولى بالمسابقة، مقابل التعادل في 4 مباريات قبل تلقي أول خسارة في مباراته الأخيرة قبل التوقف.

 

والمفاجأة أن تلك الهزيمة جاءت على يد الفريق الصاعد مونزا الذي تصدر عناوين الصحف بتحقيق أول انتصار في تاريخه بالدوري الإيطالي على حساب يوفنتوس بهدف نظيف.

 

ليفربول يصارع أرسنال على (مودريتش الجديد)

 

ورغم الغموض الذي يحيط بمستقبل أليجري، فإن جماهير يوفنتوس تأمل في تعديل المسار، عقب انتهاء فترة التوقف الدولية، حيث يخوض فريق (السيدة العجوز) مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام ضيفه بولونيا في 2 أكتوبر، قبل أن يستعد لمواجهتين من العيار الثقيل، ستكون الأولى مع مضيفه ميلان (حامل اللقب)، والثانية ضد جاره تورينو، يومي 8 و15 أكتوبر على الترتيب.

Image preview

 

أتلتيكو مدريد

ربما الوضع يبدو مختلفا في إسبانيا بالنسبة لأتلتيكو مدريد، الذي توج بلقب الدوري الإسباني في الموسم قبل الماضي (2020-2021)، فالفريق لم يتواجد في المنافسة كعادته مع العملاقين ريال مدريد وبرشلونة بعد الفوز بنصف مبارياته بعد مرور 6 جولات على بداية الموسم الحالي.

 

ولم يتمكن فريق المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني من تحقيق انتصارين متتاليين، وتلقى هزيمتين آخرهما في ديربي مدريد على أرضه أمام جاره اللدود ريال مدريد بنتيجة 1-2، ليتراجع إلى المركز السابع في جدول الترتيب.

 

وقد يستغل فريق العاصمة الإسبانية فترة التوقف الدولي من أجل إعادة ترتيب الأوراق من جديد، لاسيما وأنه سيعود باللعب أمام مضيفه إشبيلية الذي لا يعيش هو الآخر أفضل حالاته هذا الموسم، حيث يتواجد في المركز الخامس عشر بترتيب الليجا.

 

لعنة الإصابات تواصل مطاردة منتخب فرنسا

وكان سيميوني قد صرح قبل انطلاق المسابقة هذا الموسم بأن هدفه في بطولة الدوري هذا الموسم، يتمثل في التواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى في ترتيب البطولة، من أجل التأهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

Image preview