الدوري الإنجليزيدوري أبطال أوروبا

5 مواجهات نارية في 29 يوما ــ أشغال كروية شاقة لرفاق محمد صلاح

أنعش ليفربول آماله في المشاركة ببطولة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، عقب فوز رفاق النجم الدولي المصري محمد صلاح 7/صفر على مانشستر يونايتد يوم الأحد الماضي.

 

وعزز ليفربول آماله في التواجد ضمن المراكز الأربعة الأولى في ترتيب المسابقة، المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

 

وشهدت المباراة تحقيق النجم الدولي المصري محمد صلاح إنجازا تاريخيا، عقب تسجيله هدفين في تلك السباعية، ليصبح الهداف التاريخي لليفربول في البريميرليج برصيد 129 هدفا، محطما رقم الأسطورة روبي فاولر، الذي سجل 129 هدفا مع الفريق الأحمر في المسابقة العريقة.

 

وأصبح ليفربول في المركز الخامس بترتيب البريميرليج برصيد 24 نقطة، بفارق 3 نقاط فقط خلف توتنهام، صاحب المركز الرابع، ومازال فريق المدرب الألماني يورجن كلوب يمتلك مباراة مؤجلة.

 

وبات يتعين على ليفربول الفوز في أكبر عدد ممكن من مبارياته الـ13 المتبقية في الدوري الإنجليزي لإنهاء الموسم وهو في المربع الذهبي، ومن ثم استمرار مشاركته في دوري الأبطال، التي أصبحت الشغل الشاغل للاعبيه وجهازه الفني بعد تلاشي الأمل في المنافسة على لقب البريميرليج.

 

لكن مهمة ليفربول ستكون شاقة بكل تأكيد خلال الـ29 يوما المقبلة، التي تشهد العديد من المواجهات الهامة، والتي ستحدد بشكل كبير مصيره في المشاركة بالبطولة القارية، التي بات قريبا من وداع نسختها الحالية.

 

ويستعد ليفربول لمواجهة مضيفه بورنموث، الساعي للخروج من قاع الترتيب، غدا السبت في الدوري المحلي، قبل أن يخرج لملاقاة مضيفه ريال مدريد الإسباني يوم الأربعاء المقبل في إياب دور الـ16 لدوري الأبطال.

 

وسيكون ليفربول بحاجة لما يشبه المعجزة للاستمرار في البطولة، حيث ينبغي عليه الفوز بفارق 4 أهداف في معقل الفريق الملكي، للصعود إلى دور الثمانية في المسابقة التي توج بها 6 مرات، وذلك عقب خسارته القاسية 2/5 أمام الريال في مباراة الذهاب التي أقيمت بملعب (آنفيلد) الشهر الماضي.

 

وتنتظر ليفربول 3 مواجهات متتالية من العيار الثقيل في البريميرليج عقب مواجهة الريال، حيث يحل في الأول من أبريل المقبل ضيفا على مانشستر سيتي، حامل لقب الدوري الإنجليزي في الموسمين الماضيين، ضمن المرحلة الـ29 للبطولة.

 

وبعدها بثلاثة أيام فقط سيلتقي محمد صلاح ورفاقه مع تشيلسي بالعاصمة البريطانية لندن في مباراتهما المؤجلة من الدور الأول وتحديدا من المرحلة الثامنة للبريميرليج، والتي تأجلت بسبب وفاة الملكة إليزابيث الثانية، حيث تأجل وقتها كل المباريات التي ستلعب في لندن حدادا على وفاتها.

 

ويختتم ليفربول تلك الفترة الصعبة بمواجهة أرسنال، المتصدر الحالي للمسابقة المحلية في 9 إبريل القادم ضمن منافسات الجولة الـ30 للدوري الإنجليزي.